منبر ابناء ولاية النيل الازرق
المواضيع الأخيرة
» التقينا صدفه و صدفه غريبه
الإثنين مايو 30, 2016 8:10 am من طرف خالد بابكر

» اذاعة ولاية النيل الأزرق - هنا الدمازين
السبت يوليو 12, 2014 8:34 am من طرف خالد بابكر

» الف حمد الله على السلامه ملتقى النيل الأزرق
الأحد أبريل 08, 2012 9:14 am من طرف خالد بابكر

» تعالوا نضحك مع بعض شوية
الأربعاء أكتوبر 19, 2011 10:28 am من طرف الرشيد كشك

» قاتل الله الحرب
الجمعة أكتوبر 07, 2011 2:19 pm من طرف خالد بابكر

» فكر واشكر
السبت سبتمبر 17, 2011 8:50 am من طرف خالد بابكر

»  حساب الزمن .. يختلف
الخميس سبتمبر 15, 2011 10:38 am من طرف الرشيد كشك

»  انشطار جبل بالنيل الأزرق وتدفق المياه منه بغزارة
السبت سبتمبر 03, 2011 10:05 am من طرف خالد بابكر

» رسالة قيمة
الثلاثاء أغسطس 30, 2011 5:32 pm من طرف Wadchali

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 22 بتاريخ الأربعاء أبريل 21, 2010 11:13 pm

الزُهد فى الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default الزُهد فى الإسلام

مُساهمة  محمد ود مياسه في الثلاثاء مارس 01, 2011 9:23 pm

الزهد لغة: هو القلة في كل شيء، والشيء الزهيد هو القليل، وإنسان مُزهد أي قليل المال، والزهيد هو قليل المطعم، ومنه قول الله عز وجل: وشروه بثمن بخس دراهم معدودة وكانوا فيه من الزاهدين [يوسف: 20]، ومنه حديث رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم: «أفضل الناس مؤمن مزهد»، والزهد ضد الرغبة، ففلان يزهد في الشيء أي يرغب عنه، يقول الكفوي في الكليات:الزهد خلاف الرغبة.
الزهد اصطلاحًا: قيل الزهد هو بغض الدنيا والإعراض عنها، وهو ترك راحة الدنيا طلبًا لراحة الآخرة، وعرفه الجرجاني فقال: «هو أن يخلو قلبك مما خلت منه يدك». ويعرفه ابن تيمية فيقول: «الزهد ترك الرغبة فيما لا ينفع في الدار الآخرة وهو فضول المباح فيما يستعان به على طاعة الله»، ويعرفه ابن الجوزي فيقول: «هو عبارة عن انصراف الرغبة عن الشيء إلى ما هو خير منه». ومثال ذلك ترك الدنيا لحقارتها بالنسبة إلى نفاسة الآخرة، ومعنى ذلك أن من رغب عن شيء وليس مرغوبًا فيه ولا مطلوبًا في نفسه لا يسمى زاهدًا، ويقول ابن القيم عنه: «الزهد سفر القلب من وطن الدنيا وأخذه منازل الآخرة».

ومتعلقات الزهد خمسة أشياء وهي:
1- المال: وليس المراد من الزهد في المال رفضه، وإنما نعم المال الصالح للعبد الصالح، فالمال قد يكون نعمة إذا أعان صاحبه على طاعة الله سبحانه وتعالى وأنفقه في رضوان الله، فعلى سبيل المثال عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه كان من أصحاب الأموال وكان يستخدم ذلك المال في طاعة ربه، أما المال الذي يفسد صاحبه فيدفعه إلى الطغيان فإن ذلك المال يكون نقمة على صاحبه، يقول الله تعالى: كلا إن الإنسان ليطغى (6) أن رآه استغنى [العلق:6،7].
2- الملك والرياسة: ليس المراد من الزهد أيضًا رفض الملك والرياسة، فسليمان وداود عليهما السلام كانا من أزهد الناس في زمانهما، ولهما من الملك ما أخبرنا الله عز وجل، كذلك يوسف عليه السلام قال: رب قد آتيتني من الملك وعلمتني من تأويل الأحاديث [يوسف: 101].
وإنما الملك الذي يطغى صاحبه هو الذي نهى الله عنه، يقول سبحانه: ألم تر إلى الذي حاج إبراهيم في ربه أن آتاه الله الملك [البقرة:852].
3- الصورة: فليس من الزهد أن يكون الرجل أشعث أغبر، لا يحسن ما يلبس، ففي الحديث: «لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر». قال رجل: يا رسول الله، إني أحب أن يكون ثوبي نظيفًا ونعلي نظيفةً أذاك من الكبر! قال: «لا، الكبر بطر الحق وغمط الناس». [رواه مسلم]
4- ما في أيدي الناس: ويقصد بذلك الزهد عما في أيدي الناس وعدم استشرافه أو التطلع إليه، وفي هذا يقول صلى الله عليه وسلم : «ازهد فيما في أيدي الناس يحبك الناس»، فإن جاء من الناس للعبد شيء بدون استشراف نفس فلا بأس به.
5- النفس: ويقصد بذلك عدم عجب المرء بنفسه فيظن أن سيخرق الأرض، أو يبلغ الجبال طولاً، فيتكبر بمنصبه أو بما أعطاه الله من صورة على خلق الله، وإنما يتواضع ويخفض جناحه للمؤمنين، كما أمر الله نبيه صلى الله عليه وسلم : واخفض جناحك للمؤمنين [الحجر:88]
حقيقة الزهد:
قال العلماء: «هو انصراف الرغبة عن الشيء إلى ما هو خير منه، فهو إذًا يستلزم مرغوبًا عنه ومرغوبًا فيه خير من المرغوب عنه، والمرغوب عنه لابد أن يكون مرغوبًا فيه بوجه من الوجوه».

أقسام الزهد وأحكامه:
وقد قسم العلامة ابن القيم الزهد إلى أربعة أقسام في مدارج السالكين:
1- زهد في الحرام: وهو فرض عين على كل مسلم.
2- زهد في الشبهات: ويكون حكمه بحسب مواطن الشبهة، فإن قويت التحق بالواجب، وإن ضعفت التحق بالمستحب.
3- زهد في الفضول: وهو مستحب.
4- زهد في كل ما يشغل عن الله: هو الجامع الشامل لكل ما سبق.

ما يعين على الزهد:
قسم ابن رجب في جامع العلوم والحكم ما يعين على الزهد إلى:
أ- علم العبد أن الدنيا ظل زائل وخيال زائر، فهي كما قال تعالى: اعلموا أنما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة وتفاخر بينكم وتكاثر في الأموال والأولاد كمثل غيث أعجب الكفار نباته ثم يهيج فتراه مصفرا ثم يكون حطاما وفي الآخرة عذاب شديد ومغفرة من الله ورضوان وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور [الحديد:20].
ب- علم العبد أن وراء الدنيا دارًا أعظم منها قدرًا وأجل وهي دار البقاء.
جـ- معرفة العبد وإيمانه الحق بأن زهده في الدنيا لا يمنعه شيئًا كتب له منها وأن حرصه عليها لا يجلب له ما لم يُقْضَ له منها.

آيات في الزهد:
قوله تعالى: وشروه بثمن بخس دراهم معدودة وكانوا فيه من الزاهدين [يوسف: 20].
وقوله تعالى: ولا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجا منهم زهرة الحياة الدنيا لنفتنهم فيه ورزق ربك خير وأبقى [طه: 131].
وقوله تعالى: من كان يريد حرث الآخرة نزد له في حرثه ومن كان يريد حرث الدنيا نؤته منها وما له في الآخرة من نصيب [الشورى: 20].

ورد أيضًا الزهد في كثير من الأحاديث، منها:
1- ما رواه البخاري ومسلم من حديث أنس رضي الله عنه قال: قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم : «اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة، فاغفر للأنصار والمهاجرة».
2- ما رواه البخاري ومسلم من حديث عبد الله بن الشخير رضي الله عنه قال: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقرأ: ألهاكم التكاثر قال: «يقول ابن آدم: مالي مالي، قال: وهل لك يا ابن آدم من مالك إلا ما أكلت فأفنيت، أو لبست فأبليت، أو تصدقت فأمضيت».
3- ما رواه البخاري من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم : «تعس عبد الدينار والدرهم والقطيفة والخميصة، إن أعطي رَضِيَ، وإن لم يُعطى لم يرضَ».
4- ما رواه البخاري من حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال: أخذ رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم بمنكبي فقال: كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل»، وقد كان ابن عمر يقول: إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح، وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء وخذ من صحتك لمرضك ومن حياتك لموتك.
5- ما رواه ابن ماجه في سننه وصححه الألباني من حديث سهل بن سعد رضي الله عنه قال: أتى النبيَّ صلى الله عليه وسلم رجل وقال له: دلني على عمل إذا أنا عملته أحبني الله وأحبني الناس؟ فقال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم : «ازهد في الدنيا يحبك الله، وازهد فيما في أيدي الناس يحبك الناس».
6- ما رواه ابن ماجه في سننه من حديث ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم : «كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها فإنها تزهد في الدنيا وتذكر في الآخرة».

أمثلة تطبيقية في الزهد من حياة الرسول صلى الله عليه وسلم :
1- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم : «اللهم اجعل رزق آل محمد قوتًا».
2- عن عائشة رضي الله عنها قالت: إنا كنا آل محمد لنمكث شهرًا ما نستوقد بنار إن هو إلا التمر والماء.
3- وعنها قالت كان فراش رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم من أدم وحشوه ليف.
4- وعنها قالت: مات رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم وما شبع من خبز وزيت في يوم واحد مرتين.
5- وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: نام رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم على حصير فأثر في جنبه، فقلت: يا رسول الله، لو اتخذنا لك وطاء فقال:« مالي وما للدنيا ما أنا في الدنيا إلا كراكب استظل تحت ظل شجرة ثم رحل وتركها».
6- وعن أنس رضي الله عنه قال: لم يأكل النبي صلى الله عليه وسلم على خوان حتى مات وما أكل خبزًا مرققًا حتى مات.

من أقوال السلف الواردة في الزهد:
1- قال ابن مسعود رضي الله عنه: الدنيا دار من لا دار له، ومال من لا مال له، ولها جمع من لا علم له.
2- وعن محمد بن كعب القرظي قال: إذا أراد الله بعبد خيرًا أزهده في الدنيا وفقهه في الدين وبصره بعيوبه.
3- عن الربيع بن سليمان عن الشافعي قال: يا ربيع، عليك بالزهد، فالزهد على الزاهد أحسن من الحلي على المرأة الناهد.
4- قال سفيان الثوري: الزهد في الدنيا هو قصر الأمل، ليس بأخذ الغليظ ولا لبس العباءة.
وخلاصة القول قول الحق عز وجل في سورة «الحديد»: لكيلا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم والله لا يحب كل مختال فخور.
والله الموفق والهادي إلى سواء الصراط.
avatar
محمد ود مياسه
المراقب العام
المراقب العام

عدد الرسائل : 79
تاريخ التسجيل : 04/01/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: الزُهد فى الإسلام

مُساهمة  حافظ في السبت مارس 12, 2011 1:00 am

شيخ محمد .. والله نثرت لنا درر وبعثت فى ارواحنا الأمل وأن الدنيا فانية وقلَ من يتعظ وأنت تشاهد من حولك كيف الناس يلهثون ليستزيدوا من حطام الدنيا الفانية أياً كانت الطرق والزهد فى حياتهم شىء لا أعتقد يعرفونه أو يعنى شىء فى حياتهم والزهد هو معانى وعلم وتناولك للموضوع رائع .. لك التحية ..

حافظ
عضو جديد
عضو جديد

عدد الرسائل : 9
البلد : Saudi Arabia

تاريخ التسجيل : 23/02/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى